مدينة الأنمي | Anime City
مدينة الأنمي | Anime City

منتدى عربي يتمحور حول الأنمي و كل ما يتعلق به..
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول


الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
انا هنا .. اقرأني !
just me
كذبتك في إبريل :: Shigatsu wa Kimi no Uso
رمَضّأّنِ مَبِأّرګ
النقاط الشخصية والسمعة
أّقِتّرأّحٌ مََّسأّبِقِأّتّ لَرمَضّأّنِ
صور كايتو كيد
صور انمي كونان
Nijiiro Days
Death note | مذكرة الموت
الإثنين يونيو 26, 2017 4:08 pm
الخميس يونيو 22, 2017 8:48 am
الأحد مايو 28, 2017 6:27 am
الأحد مايو 28, 2017 1:10 am
الجمعة مايو 26, 2017 9:11 pm
الجمعة مايو 26, 2017 10:55 am
الجمعة مايو 26, 2017 6:29 am
الجمعة مايو 26, 2017 6:27 am
الجمعة مايو 26, 2017 6:25 am
الجمعة مايو 26, 2017 6:23 am
Zoro
Zoro
Zoro
Zoro
Zoro
Zoro
فتاةالانمي
فتاةالانمي
فتاةالانمي
فتاةالانمي

شاطر | 
 

 رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
قهر,❥
خبير
خبير
avatar

أوسمتي :

*الجنس : انثى
*عدد المساهمات : 603
*النقاط الشخصية : 746
*الشعبيه : 13
*تاريخ التسجيل : 04/07/2015
المزاج : زفت --"

مُساهمةموضوع: رد: رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله   الإثنين أغسطس 03, 2015 2:47 am



وفي المكتب الملكي كان بانت يقف على الزجاج وهو ينظر للملكة المحاصرة أمامه ولكن الباب فتح ليدخل رجاله ونادي مقيد بينهم فالتفت إليه وقال:
-الأمير نادي هنا 
فنظر نادي إليه بحقد وقال: من أنت يا هذا؟
فتقدم منه وقال:الملك الجديد يا سمو الأمير 
ونظر لرجاله وقال: أين الأميرة؟
-لقد تمكنت من الهرب يا سيدي 
-ماذا؟ كيف فعلت هذا؟
فأشاروا إلى نادي الذي التزم الصمت فقال بانت:
-إذن أنت من ساعدها على الهرب؟
فنظر إليه وقال بسخرية:
-لم تكن تتوقع مني أن أدعها بين يديك صحيح؟
فابتسم بانت وأمسك نادي من وجهه وقربه نحوه وقال:
-أنت جريء جداً أتصدق أعرف شخصاً يحتاج لهذه الصفات 
فبدا الشك على وجه نادي وقال:
-ماذا تقصد؟
-ستعرف قريبا
ونظر لرجاله وقال: أكرموا ضيفنا جيدا
-حاضر سيدي 
وأخرجوه من المكتب وبانت يراقبه وقال:
-ها قد تمت أول مهمة بنجاح.
وفي حديقة القصر الملكي جلست إيما وهي تقرأ كتابا في يدها بهدوء ولكن أحد الحراس تقدم منها وقال:
-سمو الأميرة
فنظرت إليه وقالت: ما الأمر؟
-آنستي لقد وصلت الأميرة تينا وهي بانتظارك في قاعة الاستقبال 
-حسنا أنا قادمة
ونهضت عن مقعدها .
وفي قاعة الاستقبال كانت تينا جالسة بصمت وهي تحدق في الأرض ،دخلت إيما للقاعة وقالت بمرح:
-تينا كم أنا سعيدة لهذه الزيارة
وجلست بجانبها وقالت: تينا 
فنظرت الأخيرة إليها بوجه شاحب فبدت الدهشة على إيما التي قالت بقلق:
-تينا ما الذي حدث؟ ما بك؟ تبدين شاحبة 
ولكنها لم تتمالك نفسها من البكاء فأحاطتها إيما بيديها وقالت:
-أخبريني ما الذي حدث؟ ما الأمر؟.


أما سويارت فكان جالسا على مكتبه وهو ينظر لورقة في يده وعندما انتهى من القراءة طوى الورقة بين يديه وقال:
-هذا ممتاز والآن لنتركهم يتعافون من هذه الصدمة فيما أحضر لهم الصدمة التالية 
ونهض ليقف على النافذة وقال:
-علي أن أعثر على الكرة بأسرع وقت 
وأغمض عينيه وقال: الكرة في عالم البشر هذا ما عرفته خلال تحرياتي طوال الفترة الماضية ولكن علي أن أعرف مع من وأين هي بالضبط؟ 
ضغط على يده وخرج ليقف على الشرفة وقال:
-يجب أن أجدها هذا أمر ضروري يجب
ولكن باب المكتب فتح ليدخل شاب ذو وجه بدت علامات الاستهتار عليه وقال:
-مرحبا 
فالتفت سويارت إليه وقال:
-ها أنت يا كون
فتقدم نحوه وقال: ما أخبارك يا رئيس ؟
فجلس على مكتبه وقال: بخير وأنت؟
فجلس على المقعد وقال: أنا بأفضل أحوالي 
-وماذا عن مهمتك؟
فبدت الجدية على وجه وقال: لقد عرفت مكان الكرة 
فتهللت أسارير سويارت فرحا وقال: ممتاز
-أجل اعرف إنها مع أحد البشريين 
-ومن هو ؟. 

وفي قاعة الاستقبال كان ألفريد ولين يتحدثون مع ساند على الشاشة الإشعاعية وقال الأول: 
-مملكة كائنات البحر 
فقال ساند: أجل لقد عزلت تماما وسيطرة سويارت عليها كاملة 
فقال لين بحقن: تبا لهذا الوضع وماذا عن نادي؟
-لا نعرف ماذا حل به
-ألم تحاول إيما الاتصال به؟
-حاولت ولكنه لا يجيب لا نعرف إن كان ميتا أو حيا 
-تبا لهذا الأمر؟
ولكن ساند قال: حسنا يا شباب أكلمكما لاحقا
واختفت الشاشة فقال ألفريد: هذا سيء سيبدأ بإسقاط العوالم واحدة تلو الأخرى
فجلس لين على الأريكة وقال: ولن ينجح
فنظر الفريد إليه وقال: لِم أنت واثق؟
-إنه أمر بديهي بعد ما حصل في مملكة كائنات البحر سيسيطر الحذر على العوالم الأخرى وستفرض أشد أنواع الحراسة والحيطة وبهذا لن تكون مهمة سويارت سهلة حتى لو حاول 
-تعتقد هذا
-هذا ما ستثبته الأيام القادمة لنا 
-أرجو هذا.

أما كون فكان يسير مع بيكار في أحد الأروقة داخل القصر وقال الأخير:
-إذن أنت ستتكفل بجلب البشري إلى هنا 
-أجل فأولا لا يمكن الحصول على الكرة منه إلا بوضعه في المنطقة المحرمة وثانيا هذه مهمتي فأنا أعمل عليها من سنتين وثالثا هناك من علي أن أواجهه 
-ومن هو ؟
-إنه الحارس المكلف بحماية الكرة 
-آه وهل هو قوي 
-ستفاجأ من مقدار قوته
-ومتى ستنطلق؟
-غدا 
-هذا جيد وتابعا سيرهما.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-city.montadalafdal.com/
قهر,❥
خبير
خبير
avatar

أوسمتي :

*الجنس : انثى
*عدد المساهمات : 603
*النقاط الشخصية : 746
*الشعبيه : 13
*تاريخ التسجيل : 04/07/2015
المزاج : زفت --"

مُساهمةموضوع: رد: رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله   الإثنين أغسطس 03, 2015 2:48 am

سار لين مع ألفريد في الكافتيريا في طريقهما نحو الباقين الذين جلسوا على مائدتهم ولين يقول:
-حسنا ليس الأمر بهذه الصعوبة
فنظر ألفريد إليه بشك وقال: واثق 
-أجل 
وعندما وصلا قال لين: مرحبا يا رفاق 
فنظروا إليه وقال يامن: أهلا 
فجلس لين بجانب يامن وداني فيما جلس الفريد بجانب سارة التي قالت:
-أين كنتما حتى الآن؟
فقال ألفريد بمكر: كنا في مكان يسمى مكتب مدير الجامعة 
فبدا الغضب على لين فيما اعتلت الدهشة وجوه الباقين فقال لين:
-ألفريد سوف أقتلك 
-حاول هذا
ولكن داني قال: وما الذي فعلته؟
فقال محتجاً: لست أنا من فعل 
فقال سار بسخرية: إذن أنا
ولكن لين قال بغيظ: لم يكن ذلك خطأي فذلك الأستاذ هو من بدأ الشجار 
فبدا الجمود عليهم وقال رومي: تشاجرت مع الأستاذ
ولكنه أشاح بوجهه معترضا وقال:
-هو من بدأ لم أكن أستحق أن أحصل على علامة متدنية في ذلك الامتحان فمن يتعقد نفسه 
ولكن أيان قال: لين أن تطرد من الجماعة قريبا 
فنظر إليه ببرود وقال: هو من سيطرد وليس أنا 
فقالت سارة بملل: ويصفوننا بالمجانين 
فقال رومي: هذا لا علاقة له بنظريتي 
ولكنها ضربته بقوة على رأسه فقال بألم: يا أمي 
فضحك الباقين بمرح فيما نظر رومي إليهم نظرات قاتلة وقال:
-هذا ما تجيدون فعله أنا سأريكم 
فقال سار: أنت من يجلب هذا لنفسه 
أما يامن فكان يراقبهم وابتسامة عذبة مرسومة على وجهه ، رفع كأس العصير ليشرب منه ولكنه شعر فجأة بسهم يخترق صدره فسقط الكأس من يده أرضا ليكسر وينسكب العصير منه الأمر الذي شد انتباه الباقين وأولهم داني الذي قال بقلق:
-يامن
أما هو فوضع يده على صدره والألم يعتلي وجهه بشدة فاقترب منه داني وقال:
-يامن ما بك؟
ولكنه قال بهمس: داني أنا 
ولكنه لم يكمل كلمته عندما سقط فاقدا للوعي بين يديه فقال بدهشة:
-يامن 
فنظر لين إلى وجهه الذي كان يتعرق بشدة فيما كان تنفسه ثقيلا وقال:
-علينا أن نأخذه للمشفى حالا 
فقالت سارة: يا إلهي .
وأمام غرفة العناية المركزة في المشفى وقف الجميع بقلق ولعل أكثرهم داني الذي كان يجول أمام الغرفة فقالت سارة:
-داني اهدأ سيكون بخير 
فقال بقلق: لا أستطيع لا أستطيع 
ولكن لين وضع يده على كتفه وقال: سيكون على ما يرام 
فنظر إليه وقال لنفسه " ليتك تعرف الحقيقة لما قلت هذا الكلام "
ولكن صوت الباب الذي فتح شد انتباههم فنظروا للطبيب الذي خرج منها فاتجه داني نحوه وقال:
-كيف أصبح الآن أيها الطبيب ؟
-إن حالته سيئة يجب أن يبقى تحت المراقبة لفترة
فقال ألفريد: هل سيكون بخير؟
-ليس في الوقت الحاضر 
أما لين فكان يقف على بعد منهم وهو ينظر للخنجر الذي توهج في يده والقلق بادٍ على وجهه وقال: هناك شخص قريب من هنا 
أما الطبيب فغادر المكان تاركا الفتية في حال من القلق فاتجه لين نحوهم وقال:
-ما الأخبار ؟
ولكن أحد لم يجب فقال: ما بكم؟
ولكن داني غادر المكان راكضا بسرعة فقال لين: داني
ونظر إليهم وقال: هل هو بخير؟
فقال سار: كلا إنه في حال سيئة 
فبدت الدهشة عليه.
أما داني فكان يركض لخارج المشفى وقال:
-يجب أن أجده يجب أن أجده 
أما لين فكان يقود سيارته بسرعة وألفريد بجانبه فقال الأخير:
-إذن شخص ما من الممالك هنا 
-أجل لا أعرف من ولكن يبدو أنه قوي جدا 
فأمسك ألفريد الخنجر الذي كان يشع بقوة وقال:
-هذا واضح قوة توهجه قوية جدا 
-علينا أن نسرع في العثور عليه قبل أن يعثر علينا 
-حسنا 
وزاد من سرعة السيارة. 
ترجل داني من إحدى سيارات الأجرة أمام إحدى الحدائق الفارغة وقال:
-أشعر به إنه هنا 
ودخل مسرعاً للمكان ، ليركض بين الأشجار الكثيفة .
وفي المشفى كانت سارة جالسة مع رومي بجانب سرير يامن التي كانت حالته يبدو أنها تتجه نحو الأسوء.
فيما كان أيان وسار يتكلمان مع الطبيب خارج الغرفة.
أوقف لين السيارة أمام الحديقة ونزل منها مع ألفريد الذي قال:
-هنا
-أجل هذا ما يشير إليه الخنجر 
-إذن لنسرع
وانطلقا يركضا وسط الأشجار .
وقف داني وهو ينظر أمامه وقال: لم أكن أتوقع وجود أحد غيرك 
فرفع عينيه لتستقرا عليه وبدت ابتسامة على وجهه وقال:
-أتيت 
-لقد تجاوزت حدودك ما الذي تعنيه من ظهورك الآن 
-أنت تعرف ما أريده تماماً
فبدا الغضب على وجه داني وقال:
-لن تحصل عليه ولو كان هذا آخر ما سأفعله في حياتي 
-ولكنها لن تكون نهاية حياتك أنت بل حياة شخص آخر 
-لن أسمح لك بهذا 
توقف لين والفريد ينظران بدهشة لذلك المشهد أمامهما وقال ألفريد:
-ما هذا؟
أما لين فقال: لا أصدق.............................................. ...




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-city.montadalafdal.com/
قهر,❥
خبير
خبير
avatar

أوسمتي :

*الجنس : انثى
*عدد المساهمات : 603
*النقاط الشخصية : 746
*الشعبيه : 13
*تاريخ التسجيل : 04/07/2015
المزاج : زفت --"

مُساهمةموضوع: رد: رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله   الإثنين أغسطس 03, 2015 2:49 am

وقف داني وهو ينظر أمامه وقال: لم أكن أتوقع وجود أحد غيرك 
فرفع عينيه لتستقرا عليه وبدت ابتسامة على وجهه وقال:
-أتيت 
-لقد تجاوزت حدودك ما الذي تعنيه من ظهورك الآن 
-أنت تعرف ما أريده تماماً
فبدا الغضب على وجه داني وقال:
-لن تحصل عليه ولو كان هذا آخر ما سأفعله في حياتي 
-ولكنها لن تكون نهاية حياتك أنت بل حياة شخص آخر 
-لن أسمح لك بهذا 
توقف لين والفريد ينظران بدهشة لذلك المشهد أمامهما وقال ألفريد:
-ما هذا؟
أما لين فقال: لا أصدق
وحولا بصرهما إلى الطاقة الزرقاء التي انتشرت حول داني فيما كان يمسك بالرمح بيده وهو يقف أمام كون فقال ألفريد:
-لا أصدق ما أرى
فقال لين: ولا أنا أيضاً 
أما كون فتقدم نحو داني وقال: هل أنت مستعد للوت إذن ؟
فقال داني باستخفاف:لو أنك نفذت جملتك هذه من أول مرة رأيتك فيها لكنت الآن ميتاً منذ سنتين 
فأمسك كون رمحه وقال: ولكنني سأنفذه الآن 
ولكن لين قال : توقفا حالا
فالتفتا الاثنان إليه فبدت الدهشة على داني فيما نظر كون إليهما ليستقر بصره على ألفريد وقال:
-انظروا من لدينا هنا الأمير بحد ذاته 
فنظر ألفريد إليه بحذر ولكن لين وقف أمامه وتقدم نحوه وقال:
-ستترك الأمير وشأنه وستترك هذا المخادع وشأنه وستتكلم معي أنا
ووقف أمامه فقال داني: لين هذا شأني ابتعد من هنا 
ولكنه نظر إليه بحدة وقال : آه حقا انتظر فقط حتى ننتهي من هذا الأمر لي تصرف آخر معك 
فقال إليه داني باستغراب وقال: ماذا؟
ولكنه أعاد نظره إلى كون وقال: والآن من حضرتك
فأمسك كون سيفه وقال:
-أولا هذا ليس من شانك ثانيا
وانقض عليه وقال:ثانيا أنت من جلب هذا لنفسك 
فقال داني: انتبه
ولكنه أمسك خنجره وانطلقت جناحيه خلفه وقال: لقد وقعت مع الشخص الخطأ
وانقض نحوه ليوجها لبعضهما ضربتين قويتين اصطدمتا ببعض فقال ألفريد:
-ضربة جيدة لين تخلص منه 
فقال: في الحال 
ووجه له ضربة أقوى أبعدته عنه وأرسلته للخلف بقوة فبدت الدهشة على كون ونظر للين الذي عاود الانقضاض عليه فقال:
-سترى 
وأطلق من رمحه ضربة نحو لين ولكن الأخير تفاداها بخفة وقال:
-يا لك من غبي هذا الأسلوب ليس جيدا مع لاعب كرة سلة 
فبدا الغضب على كون الذي قال:
-هذا الأمر لن يتم هكذا 
واختفى الرمح من يده ونظر إليهم وقال:
-لن تطول غيبتي 
وغادر المكان فتابعه لين وقال: وأنا أنتظرك 
ونزل على الأرض لتختفي جناحيه والتفت لداني وقال:
-أعتقد انك تدين لي بتفسير



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-city.montadalafdal.com/
قهر,❥
خبير
خبير
avatar

أوسمتي :

*الجنس : انثى
*عدد المساهمات : 603
*النقاط الشخصية : 746
*الشعبيه : 13
*تاريخ التسجيل : 04/07/2015
المزاج : زفت --"

مُساهمةموضوع: رد: رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله   الإثنين أغسطس 03, 2015 8:17 pm

فصمت ولم يجب فيما تقدم ألفريد نحوه وقال: هل أنت من المجنحين ؟
فنظر إليه وقال: كلا لست منهم
-كيف؟ وهذا ؟ ما حدث الآن؟
-إن الأمر يعود لعشر سنوات ماضية
فقال لين: ما الذي حدث بالضبط؟
-حسنا قبل عشر سنوات حين وقف قادة العوالم الخمس ضد سويارت قام الملك أيروسين باستعمال طاقة البلورة الكبرى التي تمد مصاصي الدماء بالقوة من أجل تخليص سويارت من طاقته التي ما أن خرجت منه حتى تجمعت في كرة واحدة وانطلقت نحو الجدار الفاصل بين العوالم وعالم البشر وهو الجدار المطل على هذه المدينة ، وقد استقرت داخل جسد أول بشري صادفته
فقال ألفريد: ومن هو ؟
-إنه يامن
فبدت الدهشة عليهما وقال لين: يامن
-أجل أنا ويامن أصدقاء من فترة طويلة ولقد كنت معه حين غرست تلك الكرة في جسده ووقتها قام الملك أيروسين مع ملك عالم المجنحين بإمدادي بالقوة كأي فرد من أفراد عالم المجنحين من أجل حماية يامن
فقال ألفريد: أبي قام بهذا
-أجل
فقال لين: هذا يعني أنك تعمل على حماية كرة الطاقة الموجودة داخل يامن
-أجل
-وهل يعرف هو بهذا؟
-بالتأكيد يعرف
-ومن هذا بالضبط؟
-كون أحد أتباع سويارت وهو يسعى للحصول على الكرة
-ولكن ما علاقته بما يحدث ليامن
-حسنا الكرة تتأثر بشكل كبير في حال وجود أحد من المجنحين على قرب منها وهو يستعمل طاقته كاملة وعند استثارتها تسبب آلاماً مبرحة وبما أن يامن مريض بالقلب فهذا يزيد حالته سوءً
-هكذا إذن
-أجل
ونظر لألفريد الذي كان صامتاً وهو ينظر للأرض وقال:
-ما بك؟
فحول بصره نحوه وقال: كلا لا شيء
فقال لين: أنت بخير؟
-أجل لا تقلق ولكن علينا أن نعود لنرى يامن
فقال داني: لا عليك سيكون بخير الآن
فقال لين: حسنا هيا بنا
وغادر الثلاثة المكان في طريق عودتهم نحو المشفى.
في ذلك الوقت كانت تينا جالسة على الأريكة في شرفة غرفتها وهي تنظر للسماء التي امتدت أمامها بشرود حتى أنهما لم تنتبه لإيما التي وقفت خلفها وقالت:
-تينا
ولكنها لم تحرك ساكناً فجلست بجانبها وقالت:
-تينا صدقيني سيكون نادي بخير
فنظرت إليها وقالت: وماذا لو أصابه مكروه؟
فقالت بمرح : بالله عليك تعرفين أنه بسبع أرواح
فبدت ابتسامة باهتة على شفتيها وقالت:
-أتمنى هذا.
وفي المنزل جلس ألفريد في قاعة الاستقبال وهو شارد الذهن ، ولكن جرس الباب دوى في المكان فسمع لين يقول:
-ألفريد هلا ففتحت الباب
فاستفاق من أفكاره وقال: حسنا
ونهض بتكاسل متجهاً نحو الباب وفتحه ولكنه وقف وهو ينظر بدهشة لكون الذي وقف أمام الباب وقال: أنت
ولكن كون قال بمكر: أهلا بك
ولم يمهله دقيقة لاستيعاب الأمر لأنه وضع يده على صدره بقوة لتنطلق طاقة قوية من يده وتسللت لجسده فاعتلى الألم وجهه وصرخ بقوة .
في نفس الوقت كان لين جالساً في المكتبة وهو يعبث في الكتب وأخيرا اهتدى لغايته فأمسك الكتاب وقال:
-ها قد وجدتك
وأمسكه ليفتح أول صفحاته ولكن صوت صراخ ألفريد تناهى إلى سمعه فترك الكتاب ليسقط من يده وقال:
-ألفريد
وخرج من المكتبة مسرعة ولكنه توقف فجأة حين شاهد الفتى فاقداً للوعي بين يدي كون فقال:
-هذا أنت
فنظر إليه وقال:
-كانت مهمتي أن أحصل على كرة الطاقة ولكنه أمر يمكنه الانتظار ، فسويارت سيسر بإحضاري للأمير
-هذا إن تركتك تفعل ما تريد أيها الغبي
وأمسك خنجره وفرد جناحيه وقال: هي كلمة لن أكررها ثانية دعه من يدك
فابتسم بمكر وقال: حاول إيقافي
وفرد جناحيه ليحلق للخارج بقوة فقال لين:
-توقف
ولحق به بسرعة ليحلق خلفه فاختلس كون نظرة إليه وقال:
-لنرى ما لديك
وزاد من سرعته ليبتعد عنه فقال لين بغيظ: سأريك أيها المتبجح
وانطلق بقوة للأعلى فنظر كين خلفه ولكنه لم يرى أحداً فقال:
-يا له من غبي
وأعاد نظره للأمام ولكنه فوجئ بلين يقف أمامه وقال:
-إليك هذه
وأطلق خنجره بقوة نحوه ليصيبه في كتفه مباشرة فاعتلى الألم وجهه ولكنه تمالك وتوقف ليخرج الخنجر من كتفه ونظر للين وقال:
-تعتقد أنك ستوقفني بهذا
فابتسم بمكر وقال: ولكن ما خلفك سيوقفك
فبدا الاستغراب على وجهه ونظر للخلف ولكنه فوجئ بضربة من طاقة داني تتجه نحوه لتصيبه مباشرة بقوة كبيرة فأسقط ألفريد من يده لتعتلي الدهشة وجه لين وقال:
-يا إلهي
واتجه نحوه بأسرع ما لديه ، أما كون فنظر لداني وقال بحقن:
-الآن سأنتهي منك
وأمسك رمحه وانقض نحوه ولكن داني أمسك سيفه وقال:
-أنا سأريك
وانقض كل منهما نحو الآخر بقوة كبيرة ليصطدم الرمحان بقوة معا وكل منهما ينظر للآخر بشرر وقال كون:
-لست سيئا
-وأنت أيضا
وابتعدا عن بعض ليعاودا الانقضاض مجددا على بعضهما البعض بقوة وشدة ، وفي الأسفل كان لين بجانب ألفريد وهو ينظر إليهما وقال:
-علي أن أتصرف ماذا أفعل؟
وفي الأعلى انقض كون بأقصى قوته نحو داني الذي هم بصدها ولكن كين اختفى من أمامه فجأة فبدت الدهشة عليه وقال:
-أين هو؟
ولكنه سمعه يقول: هنا
فالتفت للخف ولكنه فوجئ بضربة قوية من رمح كون أصابته مباشرة في صدره ليفقد توازنه ويسقط أرضا بقوة كبيرة فقال لين بدهشة:
-داني
وفي الأعلى أمسك كون رمحه وقال: والآن نهايتك
وانقض نحوه بقوة فقال لين:
-داني انتبه




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-city.montadalafdal.com/
قهر,❥
خبير
خبير
avatar

أوسمتي :

*الجنس : انثى
*عدد المساهمات : 603
*النقاط الشخصية : 746
*الشعبيه : 13
*تاريخ التسجيل : 04/07/2015
المزاج : زفت --"

مُساهمةموضوع: رد: رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله   الإثنين أغسطس 03, 2015 8:18 pm

أما داني فنهض بصعوبة والتعب على وجهه ونظر للأعلى حيث كان كون يتجه نحوه مباشرة فقال:
-سأريك
وأمسك سيفه ووقف بصعوبة وقال: تعال أيها الأحمق
فابتسم كون بمكر وقال: تعتقد أنك ستوقفني
وزاد من سرعته يتجه مباشرة نحو داني وما هي سور برهة حتى اصطدم بداني بقوة ليصيبه إصابات بليغة أطاحت به أرضا دون حراك فوقف كون فوقه وقال:
-قل وداعا
وهم بغرس رمحه في جسده ولكن لين صد ضربته بخنجره فبدت الدهشة على كون وقال:
-أنت
فقال لين: لقد تجاوزت حدودك يا هذا
-لست أنت من يرسم لي حدودي
-ولكنني سأفعل الآن
وانطلق الدرع الإشعاعي حوله بقوة ليوجه له سلسلة من الضربات المتتالية التي صدها كون بصعوبة ، أما داني فنهض بتثاقل شديد ويده على كتفه ونظر إليهما وقال:
-لقد أصبح أقوى بعشر أضعاف تبا له
أما كون فابتعد عن لين وقال:
-والحق يقال لست سيئا بالنسبة لبشري
-وأنت سيء جدا بالنسبة لمجنح من رجال سويارت
ولكن كون ابتسم بسخرية وقال:
-الآن سأغادر والمرة القادمة التي ستريانني فيها ستكون من اجل الحصول على كرة الطاقة
-ستهرب كالجبان
ولكنه قال بمكر: بل سأذهب لأسلم أسيري
فبدت الدهشة على لين الذي قال: لا
وأدرا بصره إلى حيث كان ألفريد ولكنه وجد المكان فارغا فقال: ألفريد
ونظر لكون الذي احتفى هو الآخر وقال: يا إلهي
وأمسك خنجره ولكنه كان هادئا فقال:
-يا للمصيبة لقد اختفيا
وسقط الخنجر من يده وهو يحدق أمامه بذهول.
وفي إحدى غرف الجلوس الصغيرة كان يامن يضمد جراح داني الذي كان جالساً بجانبه فيما كان لين جالسا على الأريكة المقابلة وهو يحدق بالأرض بصمت تام وعندما انتهى قال:
-عليك أن ترتاح لفترة يا داني
فارتدى قميصه وقال: لا تقلق علي أنا بخير
ونظر للين وقال: وأنت ؟
ولكنه لم يحرك ساكنا فقال يامن: لا بد أن يكون بخير
ولكن لين قال بانفعال:
-مهمتي كانت أن أحميه من سويارت ورجاله والآن هو مع سويارت وأنا هنا لا يمكنني فعل شيء
فقال داني: من الأفضل لك أن تخبر الملك أيروسين بالأمر
فرفع رأسه وقال بلهفة: مستحيل أخبره بأنني فشلت بكل بساطة هذا لن يحصل
فقال يامن: وماذا ستفعل إذن؟
فضغط على يده وغرق في أفكاره لبرهة والاثنان يراقبانه ولكنه قال فجأة:
-وجدتها
فقال داني: ما الذي وجدته؟
فنظر إليهما وقال: كما سمحت لسويارت بالقبض على ألفريد سأستعيده منه
فقال يامن: كيف؟
فنهض وقال: الأمر سهل جداً سأذهب إلى عالم المجنحين دون معرفة أحد أعيد الفريد وأنهي هذا الموضوع قبل أن يفعل سويارت شيئاً به
ولكن داني قال: هل تعتقد أن الأمر بهذه السهولة؟
-يجب أن يكون هكذا
-ولكنه لن يكون عليك أن تعرف من هو سويارت جيدا
-صدقني اعرفه أكثر منك
-على هذه الحال عليك أن تعرف أن ذهابك إلى هناك يعني ذهابك إلى قبرك
ولكن لين قال: هذا لا يهمني يا داني يجب أن أنقذه
فأغمض داني عينيه وقال: كما تريد
ونظر إليه وقال: أتمنى لك التوفيق
ومد يده نحوه فابتسم لين وصافحه وقال: شكرا لك داني
فقال يامن: ولكن توخى الحذر
فالتفت إليه وقال: لا تقلق وأنتما أيضا لا بد أن كون سيعود كونا على حذر
فقال داني بلا اهتمام: اصنع لي معروفا وتخلص منه هناك
-سأفعل إلى اللقاء
وغادر مسرعا فقال يامن: أرجو أن ينجح
فقال داني: سينجح لا تقلق
واستلقى على الأريكة.
وقف لين أمام البوابة وهو يحدق بها ولكنه حسم أمره وأمسك خنجره ليجرح أصبعه ووضع قطرات دمه عليها لتفتح أمامه ففرد جناحيه وقال:
-لا خيار آخر أمامي
وانطلق محلقا داخلها.
وداخل إحدى الزنزانات كان ألفريد داخلها وهو مقيد بقيود إشعاعية للأرض فيما كان يحاول أن يقطعها بطاقته ولكن بلا فائدة لأن التعب كان قد نال منه تماما ، فألقى بجسده على الأرض وقال:
-لا فائدة ما العمل الآن؟
ونظر حوله وقال: لا يمكن أن تكون هذه هي النهاية لا يمكن
وأغلق عينيه بشدة وقال: لا يمكن
وعاد ليحاول قطع قيوده بأقصى ما يستطيع من قوة ولكنه سمع صوتاُ مألوفاً يقول:
-لا تحاول فلا فائدة من هذا
فرفع بصره ليستقر على سويارت وقال:
-أنت
-ما أخبارك أيها الأمير أرجو أنك تستمتع بإقامتك هنا
فقال بسخرية: بالتأكيد بما أنك المضيف
-يسرني هذا لأنك في ضيافتي لفترة
فبدا الشك على وجهه وقال: ماذا تقصد؟
-صحيح أنني أرغب بالتخلص منك بأسرع وقت ممكن ولكنك وجودك هنا لبعض الوقت لن يضر
-ما الذي تخطط لفعله ؟
فابتسم بمكر وقال: إنك شديد الملاحظة حقاً أيها الأمير
فنظر الفريد إليه بحقد فيما قال سويارت: سيكون لاختفائك ووقوعك بين يدي أثر كبير على باقي العوالم وخصوصا على مصاصي الدماء لذا القضاء عليك مباشرة هو أمر سيء
-تبا لك
فالتفت وقال: لا تقلق لن يطول هذا كثيرا فقريبا جدا ستلحق بمرافقك
وغادر المكان فيما بدت الغصة في نفس ألفريد الذي جلس واسند ظهره للحائط وقال:
-ليتك هنا معي يا بيير .
سار لين مع ساند في حديقة القصر وقال الأخير :
-هذا ما حدث إذن
-أجل
-وماذا سنفعل الآن؟
-علي أن أذهب لعالم المجنحين من أجل إنقاذه
فقال ساند بدهشة: لوحدك
-أجل
-هذا مستحيل ألم ترى ما حدث المرة الماضية ذهابك إلى هناك بمفردك هو أمر مستحيل
-ساند لا أريد أن يندم الملك لأنه أوكلني بمهمة كهذه يجب أن أعيد ألفريد إلى هنا بأسرع وقت ممكن
-إذن سأذهب معك
-ساند أحتاجك لأن تغطي على غيابي
ولكنه قال بمكر: ولكن أنا لدي طريقة للتغطية علينا
-وما هي؟
-اسمع
وأخبره بالخطة الجديدة.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-city.montadalafdal.com/
قهر,❥
خبير
خبير
avatar

أوسمتي :

*الجنس : انثى
*عدد المساهمات : 603
*النقاط الشخصية : 746
*الشعبيه : 13
*تاريخ التسجيل : 04/07/2015
المزاج : زفت --"

مُساهمةموضوع: رد: رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله   الإثنين أغسطس 03, 2015 8:21 pm

وفي المكتب الملكي وقف ساند أمام والده وقال:
-إذن أنت موافق
فنظر الملك لابنه وقال: وما الفائدة من رحلة التخييم هذه؟
-يقول لين أن المكان هنا مناسب لرحلة كهذه
-ماذا؟
-أرجوك أبي أرجوك أرجوك
-حسنا لك ما تريد
-رائع إلى اللقاء
وخرج من المكتب مسرعا فقال الملك أيروسين بشك:
-هذا لا يريحني
ونظر للورقة أمامه وقال: سأعرف بطرقي الخاصة.
دخل ساند إلى غرفته حيث كان لين مستلقٍ على السرير وقال:
-لقد نجحنا
فنظر إليه وقال: هل وافق؟
-أجل نحن في إجازة لمدة ثلاثة أيام في حال حدث شيء طارئ
-هذا ممتاز هيا لنتجهز للذهاب
ونهض عن السرير.
وفي المكتب الملكي كان بيكا يقف أمام الملك وقال:
-ولكن يا سيدي لِم تريديني أن أراقب الأمير ولين؟
-لدي شعور يقول أنهما يخفيان أمرا ما وهو أمر خطير فطريقة ساند بالحديث معي لم ترقني أعرف ابني جيدا عندما يكذب الشابان يخططان لفعل شيء ما
-ماذا؟
-أجل لهذا أريدك أن تراقبهما
-حاضر سأفعل
-بالمناسبة هل رأيت ألفريد؟
-ألفريد
-أجل فقد جاء مع لين
-كلا لم أره
-حسنا ابدأ بعملك
-حاضر
وخرج من المكتب فيما قال الملك:
-لنرى ما الذي تخفيانه هذه المرة؟.
وفي الساحة اتجه ساند نحو لين الذي كان يقف بجانب ميوو مع تنينه وقال:
-هل أنت جاهز؟
فنظر إليه وقال: أجل هيا لنذهب
وصعد على ظهر ميوو فيما صعد ساند على ظهر التنين وانطلقا وخلفهما فرد بيكا جناحيه وانطلق يحلق وراءهما.
وخلف إحدى التلال الصغيرة التي كانت تطل على قصر سويارت جلس لين وساند يختلسان النظر إلى القصر فقال ساند:
-والآن كيف سنبدأ؟
-علينا أن نجد طريقة للدخول دون إثارة الفوضى ولفت انتباه الحراس
فألقى ساند نظرة على الحراس المنتشرين حول القصر بكثافة وقال:
-لا أعتقد أن هذه مهمة سهلة
ولكنهما سمعا بيكا يقول:
-هل لي أن أعرض فكرتي
فقال لين دون انتباه: أجل يا بيكا
ولكنهما استوعبا الأمر فأدارا وجهيهما بشكل آلي ليستقر عليه حيث كان يقف خلفهما وهو ينظر إليهما فقال ساند : بيكا
-ماذا هل فوجئتما برؤيتي ؟
فنهضا عن الأرض بارتباك وسرعة وقال لين:
-كيف؟؟ متى ؟؟
ولكنه استجمع نفسه وقال بقوة:
-كيف وصلت إلى هنا ؟
-بجناحي إذا لم يكن لديك مانع
فقال ساند: ولكن كيف عرفت أننا هنا ؟
-أمر سهل لقد شك الملك بكلامك عن رحلة التخييم المزعومة والتي لم أكن أعرف أنها ستكون هنا لذا طلب مني مراقبتكما
فنظرا إلى بعضهما وقال لين: أخبرتني انه قد وافق
-قد وافق ولكن ليس قد اقتنع
فقال بيكا: والآن أين صديقكما الثالث؟ وأريد الحقيقة
فقال لين باستسلام: لقد قبض عليه سويارت البارحة
-ماذا؟
-أجل وقد أتين إلى هنا لإنقاذه لم أشأ أن أخبر الملك بما حصل لكي لا اظهر بمظهر الفاشل أمامه وأعطى روميد فرصة للاستخفاف بي
فنظر إليه بيكا بلوم وقال: أنت غبي
فحرك يده بلا اهتمام وقال: أجل أعرف
فتنهد بيكا وقال: حسنا
وتقدم لينظر للقصر وقال:
-علينا أن ندخل للقصر
فقال ساند: نعرف هذا ولكن كيف
-هذا سهل جدا
فقال لين: كيف نسيت أنك ساحر
-حسنا هيا استعدا
فنهضا ووقفا بجانبه وقال لين: هيا
-حسنا ، ايكان ، لوتبان ، روبيا
واختفى الثلاثة من المكان.
وداخل جدران السجن شبه الفارغة ظهر الثلاثة فيها ساند ولين حولهما وقال الأول:
-أين نحن بالضبط يا بيكا؟
-داخل جدران السجن
فقال لين: هذا ممتاز لا بد أن ألفريد هنا
فقال بيكا: لننهي هذا الأمر بسرعة إذن هيا
فقال ساند: هيا
وغادروا المكان.
أما ساند فالتقط أنفاسه وهو على الأرض وقال:
-تبا لِم لا أستطيع استثارة طاقتي؟ ما الذي حدث؟
ولكنه سمع صوت لين يقول:
-هل تحتاج للمساعدة ؟
فرفع بصره نحو الباب ليرى لين مع رفيقيه فقال بدهشة:
-ماذا؟ كيف وصلتم إلى هنا ؟
ولكن بيكا كسر قفل الباب بتعويذة من يده فاتجهوا نحوه وقال ساند:
-هل أنت بخير ؟
-أعتقد هذا
فتقدم لين منه وقال: سنخرج من هنا حالاً
ولكن كون قال: ليس بهذه السرعة
فالتفتوا إليه حيث كان يقف على باب الزنزانة مع عدد كبير من الحراس فقال لين بحقن:
-أنت
فابتسم وقال: أهلا أهلا.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-city.montadalafdal.com/
قهر,❥
خبير
خبير
avatar

أوسمتي :

*الجنس : انثى
*عدد المساهمات : 603
*النقاط الشخصية : 746
*الشعبيه : 13
*تاريخ التسجيل : 04/07/2015
المزاج : زفت --"

مُساهمةموضوع: رد: رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله   الإثنين أغسطس 03, 2015 8:24 pm

وفي قاعة العرش كان سويارت جالساً على العرش ولكن بصره حول نحو باب القاعة الذي فتح ودخل لين والباقين محاطين بالحراس من كل ناحية وكين أمامهم فركز سويارت بصره على لين وقال:
-ها أنتم مرة ثانية
فوقفوا أمامه وقال كون: لقد كانوا يحاولون إخراج ألفريد
فبدا الاستهتار على وجه سويارت وقال: يا لكم من حمقى ألا تتعلمون؟
فقال لين بسخرية: للأسف لست من هذا النوع
-ستدفع ثمن فعلتك هذه
ولكن لين كسر القيود الحديدية التي وضعت في يديه وأمسك خنجره وكذلك فعل كل من بيكا وساند وقال لين:
-والآن
فقال بيكار: إنها نهايتكم
فنظر لين لبيكار الذي كان يقف أمام الباب ولكن الدهشة عقدت لسانه وقال:
-ما هذا؟
فيما كان الجمود بادٍ على ساند وهو ينظر إلى ما أمامه وقال:
-هذا مستحيل
فقال بيكا: نادي
وحولوا بصرهم على ذلك الوجه الذي بدا الجمود فيه فيما كانت عينيه تشعان بلون أزرق باهت فقال لين: نادي
فبدت السعادة على وجه ساند الذي قال:
-نادي أنت لا تزال حياً
وهم بأن يتقدم نحوه ولكن نادي أطلق برجاً مائياً نحو ساند الذي ابتعد بسرعة ودهشة وقال:
-ما الذي حدث؟
فنظر لين لسويارت وقال: ما الذي فعلته به؟
فقال باستخفاف: هذا الفتى مقاتل ممتاز لذلك قمت بعملية صغيرة ومسحت ذاكرته تماماً وجعلته خادماً لي
فقال بيكا: ماذا؟
-كما سمعت وهو الآن أحد أفضل جنودي
فبدا الغضب على ساند وقال: أيها الوغد
-لا يهمني رأيكم كثيرا الصراحة ولكن أكثر ما يهمني الآن هو التخلص منكم
وأضاف بمكر: أوتعرفون من سيتكفل بهذه المهمة؟
فقال لين بدهشة: تعني
فقال بنصر: أجل نادي اقض عليهم
فنظروا إليه بدهشة فيما تقدم نادي بخطوات واثقة نحوهم فقال لين:
-نادي
ولكنه رفع يده ليتجمع الماء عليها فقال ساند:
-نادي هذا أنا ساند
وتقدم منه ولكن نادي أطلق نحوه بقوة فقطع نادي الضربة بسيفه ونظر لنادي وقال بإصرار:
-نادي ما بك ألا تذكرني هذا أنا ساند
ولكن نادي أطلق ضربات متتالية نحوهم فارتفع ثلاثتهم للأعلى متفاديين الضربات فيما كان ألفريد الذي كان كون يقبض على يديه يراقب ما يحدث بقلق وقال:
-يا إلهي
أما لين فقال: ماذا سنفعل ؟
ونظر لساند الذي كان القلق يفترسه أما بيكا فكان ينظر لساند بتردد، فأعاد لين نظره لنادي وركز على تلك العينين الباردتين وقال:
-يجب أن أفعل أي شيء
وفي الأسفل حاول ألفريد أن يحرك يديه ولكنه لم ينجح فقال:
-ما الذي فعلته؟
فنظر كون إليه وقال: قلت شيئاً؟
فقال بحقد: ما الذي فعلته؟
-له أم لك
-لا تعبث معي
فبدت ابتسامة سخرية على وجهه وأنزل رأسه لمستواه وهمس بأذنه قائلا:
-ألا تعرف انه في حال دخلت أي طاقة غريبة في جسد فرد من الأسرة المالكة واختلطت مع طاقته النقية فإن قدرته على السيطرة عليها واستثارتها تقل بالتدريج حتى تختفي
فاعتلت الدهشة وجه ألفريد وقال:
-وأنت ؟
واستعاد في ذاكرته اختطافه وتسلل طاقة كون إليه وقال:
-لقد
فأكمل كون: أجل لقد أدخلت طاقتي إلى جسدك أيها الأمير
-تبا لك
ولكنه صرخ بقوة حين انطلقت طاقة كون لتصب في جسده مرة ثانية من الخلف وقال كون: أتعرف أنا أكره الأمراء ذوي الطبع النزق
فيما نظر إليه ألفريد بحقد والألم مرتسم على وجهه ، وفي الأعلى قال لين:
-هل ما قلته واضح ؟
فبدا التردد على ساند وقال: ولكن نادي
فقال لين: اسمعني يا ساند جئنا إلى هنا لهدف واضح وهو إنقاذ ألفريد ولكم نتوقع وجود نادي ولكن الآن من الأفضل لنا أن نخرج بمكسب واحد على الأقل على أن نخسر الاثنين معا ، أما نادي فسنعمل على إيجاد طريقة لاستعادته هذا أكيد
فهم بأن يعترض ولكنه تراجع في آخر لحظة حين نظر لألفريد الذي كان في حال سيئة وقال باستسلام:
-حسنا
فقال لين: ممتاز
ونظر لبيكا وقال: أنت جاهز
-لنبدأ
-رائع
أما سويارت فقال: ماذا هل أنهيتم تخطيط طريقة موتكم ؟
فنظروا إليه ونزلوا ليستقروا حول نادي وقال لين:
-لا تحلم بهذا يا سويارت
-كما تريدون نادي اقض عليهم
فرفع نادي يده وبدت لمياه حوله فقال لين:
-جاهزان
فقال ساند: أجل هيا لنبدأ
-حسنا هجوم
وانقض الثلاثة عليه من الجهات الثلاثة ، أما كون فكان يراقب ما يحدث ولكنه سمع صوتاً يعرفه يقول من الخلف:
-هل تستمتع بمشاهدة المعركة ؟
فبدت الريبة والدهشة عليه وحرك بصره للخلف ببطء ولكن ضربة مشتركة من خنجر لين وسيف ساند وسيف بيكا أسقطته أرضا بقوة فيما هوى ألفريد أرضاً فاتجه لين إليه وقال:
-أنت بخير
-أجل لا تقلق
فيما نهض كون وقال: تبا كيف يمكن
وأضاف وهو ينظر للين ورفيقيه الذين كانوا يقاتلون نادي :
-كيف يمكن هذا؟
ولكن بيكا قال بسخرية: لا شيء يصعب بالسحر
فبدا الغضب عليه ولكن لين قال:
-الحقيقة لا وقت لدينا للعب معك لذا
وفرد جناحيه وكذلك ساند فيما حمل بيكا ألفريد وفرد جناحيه وقال ساند:
-سنعود قريبا تذكروا هذا
وانطلق الثلاثة من شرفة القاعة ، فيما بدت ابتسامة شر على شفتي سويارت وهو يرى نسخ الشبان الثلاثة تتلاشى تحت وطأة ضربات نادي وقال:
-ممتاز إنه سلاح فتاك
ولكن كون قال: سويارت
فنظر إليه حيث كان يقف مع بيكار وقال:
-ما الأمر كون؟
-ما الأمر ؟ كل ما حدث وتسأل ما الأمر؟
ولكنه قال بهدوء شديد: لا داع لكل هذا القلق كل شيء يسير على ما يرام يا كون
-ماذا؟
-أجل كل ما أريده منك الآن هو أن تركز على إحضار كرة الطاقة فقط
فكز على أسنانه وقال بغضب: سأفعل وستكون نهاية ذلك الأحمق وقتها
والتفت ليغادر .







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-city.montadalafdal.com/
قهر,❥
خبير
خبير
avatar

أوسمتي :

*الجنس : انثى
*عدد المساهمات : 603
*النقاط الشخصية : 746
*الشعبيه : 13
*تاريخ التسجيل : 04/07/2015
المزاج : زفت --"

مُساهمةموضوع: رد: رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله   الإثنين أغسطس 03, 2015 8:26 pm


دخل لين وساند إلى غرفة ألفريد حيث كان الأخير يقف على الشرفة وهو شارد الذهن فيما كانت كلمات كون تتردد في ذهنه ، فتنهد بتعب وقال:
-يا إلهي لم أحسب حسابا لنقص طاقتي على الأقل ليس في الوقت الحاضر
ولكن الشابان وقفا خلفه وقال لين:
-ما بك؟
فنظر إليهما وقال: لين
-فقال ساند: أنت على هذه الحال منذ عدنا ما الذي يشغل بالك ؟
-لا تهتما لا شيء معين
فقال لين: واثق
-أجل ولكن
ونظر إليهما وقال: ماذا سنفعل بشأن نادي؟
فصمتا لبرهة وألفريد يراقبهما وفي النهاية قطع لين الصمت قائلا:
-لقد اتفقنا على إبقاء الأمر سراً حتى نجد طريقة يمكننا من خلالها إعادته إلى طبيعته
-حتى عن الملك أيروسين
فقال ساند: أجل لقد أقنعنا بيكا بالأمر ووافقنا عليه
-هذا جيد
فقال لين: حسنا هيا بنا الآن فلا بد أن روميد والملك أيروسين ينتظراننا لتلقيننا درسا لن ننساه
فقال ألفريد باستغراب: درس ولماذا؟
فتنهد لين بيأس وقال: ستعرف حالا تعال
وخرجوا من الغرفة.
سار لين أمام ألفريد الذي كان مستلقٍ على الأريكة في غرفة الاستقبال والغضب ينهش جسده وقال بغيظ:
-تبا له الآن فقط عرفت لِم كان تاني يكره روميد إلى هذه الدرجة ، لم يبقي كلمة ذم واحدة إلا وأسمعني إياها ، وما زاد من غيظي هو أنه لم يمس ساند بل وجه هجومه كله علي هذا لا يعقل
ونظر لألفريد الذي كان نائماً وقال:
-ألفريد أنا أتحدث إليك
ولكنه طبعا لم يجبه فتنهد لين وقال:
-وأنا أيضا سأنام
واستلقى على الأريكة المقابلة وأغمض عينيه.
وفي الكافتيريا صباحا كانت سارة جالسة على الطاولة وهي تتناول طبقاً من السلطة بهدوء ، ولكنها سمعت لين يقول:
-صباح الخير
فنظرت إليه حيث جلس على المائدة مع ألفريد فقالت:
-صباح الخير
فقال ألفريد: ما أخبارك؟
-جيدة وأنت؟
-ممتازة
فأمسك لين علبة العصير والبيتزا وقال:
-إنني أشعر بجوع شديد لم أتناول شيئاً منذ البارحة
فقالت سارة: هذا جيد
ونظرت لألفريد وقالت: ألفريد ألديك ما يشغلك الليلة؟
-أنا كلا
-إذن ما رأيك أن نخرج معا اليوم
-ليست فكرة سيئة
-هذا رائع
فنهض ألفريد وقال: ما رأيك بأن نتمشى قليلاً
-حسنا
ونهضت فقال ألفريد: أراك لاحقا لين
وقالت سارة : إلى اللقاء
وغادرا المكان فيما راقبهما لين وهو يتناول قطعة البيتزا وقال:
-إنها ملائمان حقا لبعضهما البعض
ولكنه سمع داني تقول:
-توقعت أنك لن تعود قبل ثلاثة أيام من المملكة
فنظر إليهما وقال: أهلا أهلا
فجلس مع يامن بجانبه وقال يامن:
-كيف سار الأمر معك هناك يا لين؟
-لقد سار بشكل جيد
فقال داني: وما الذي حصلتم عليه؟
-لنرى ، ، أولا عرفنا أن أحد أصدقائنا أصبح جنديا لدى سويارت ، ثانيا أثرت غضب كون الذي في حال أمسك بي لن يبقي مني قطعة واحدة سليمة ، ألفريد يتصرف بطريقة غريبة من البارحة ولا أعرف ما السبب ، رابعا كان عقابي البارحة شديداً من الملك أيروسين ورميد
فقال يامن: لا بد أنه كان يوما عصيبا
-لقد كان
فقال داني: تستحق أخبرتك أنه يجب أن تعلم الملك أيروسين
-لقد اكتشف الأمر دون أن أتعب نفسي حتى
فقال يامن: جيد
فشرب من عصيره وقال: كيف أصبحت الآن يا يامن
-أنا بخير
-هذا جيد ولكن ألم يظهر كون البارحة ؟
فقال داني: كلا ولكنه سيظهر قريبا هذا أكيد
-صحيح
ولكنهم سمعوا سار يقول: أنتما هنا
فنظروا إليه حيث تقدم نحوهم مع رومي وقال:
-لين أيها المزعج أنا أتصل بك منذ ساعة
-آسف ولكنني نسيت هاتفي في المنزل
-ذكي
وجلسا بجانبهم وقال رومي: ألا تعرف أن أول مباراة للفريق في البطولة غدا ؟
فقال داني: غدا
-أجل وسان يبحث عنا لكي يختار التشكيلة الأساسية للغد
فقال لين: وهل اختار اللاعبين؟
فقال سار: كلا سيختارهم في تدريب اليوم
-من الأفضل له أن نكون داخل تشكيلته
فقال يامن: بعد فوز المرة الماضية بالتأكيد سيدخلكم
فقال رومي: أرجو هذا
ولكن لين قال: أين أيان ؟
فقال سار: لديه محاضرة
فنظر لين لساعته وقال: وأنا علي الذهاب ستبدأ محاضرتي بعد قليل
ونهض وقال: أراكم لاحقا
وغادر المكان فيما قال رومي: هل لديكم محاضرات الآن؟
فقال داني: كلا
-هذا أمر ممل
ولكن سار وقف وقال:
-ما رأيكم بالذهاب للمسرح ففرقة الجامعة تتدرب لعرض مسرحيتها الجديدة
فقال يامن: عرض ماذا؟
-المسرحية الجديدة
فقال رومي: فريق الجامعة المسرحي
-أجل
ولكن داني قال: لحظة واحدة أليست سارة عضوة في الفريق
فنظروا لبعضهم ولكن رومي نهض وقال:
-لن أفوت مشاهدة تلك المجنونة هيا بنا
فقال يامن: هيا
ونهضوا مغادرين المكان.
مساءا جلس لين مع ألفريد أمام التلفاز في غرفة الجلوس وهما يشربان الكاكاو وقال الأول:
-إذن الآنسة سارة ممثلة جيدة؟
-أجل لقد كانت مذهلة على المسرح اليوم
-كان يجب أن أشاهد العرض يا لحظي
-حقا؟
-أجل حتى أستمع لتعليقات رومي عنها
وضحك فقال ألفريد بلوم: حقا
-أجل فأنا أعشق شجاره معها
-ذكي
وشرب من كوبه وقال: ماذا حصل مع سان اليوم؟
-سان؟
-أجل هل اختار التشكيلة الأساسية في مباراة الغد ؟
-طبعا
-وهل أنتم من ضمنها ؟
-وهل كان يجرؤ على فعل شيء غير هذا
فقال ألفريد بسخرية: وما الذي فعلته هذه المرة؟
فقلب لين المحطات على التلفاز وقال:
-باستثناء أنني قد أحضرت نصف فتيات الجامعة إلى الملعب لا شيء
فرشف ألفريد من كوبه وقال: إن ذلك الشاب مسكين حقاً
فابتسم لين وقال: أعرف هذا
-بالمناسبة
فنظر لين إليه وقال: ما الأمر؟
-هل قررت ماذا سنفعل بشأن نادي ؟
-لا أعرف ماذا يمكن أن نفعل بعد إنه أمر معقد ، لقد رأيته لم يتذكر أي شخص لا أنا ولا حتى ساند علي أن أجد طريقة من أجل إبطال سيطرة سويارت عليه
-ألم يقل أنه قد مسح ذاكرته ؟
-اجل
-وماذا لو حاولنا إعادتها له ؟
فنظر إليه باستغراب وقال: ماذا؟ كيف؟
فقلب الكوب بين يديه وقال:
-مسح الذاكرة هي عقاب كان أبي يقره على المذنبين فبدل قتلهم كان يعمل على مسح ذاكرتهم ووضعهم في مراكز تأهيلية من اجل تعليمهم أعمال مفيدة لأنفسهم وللمجتمع
-وبعد؟
-في بعض الأحيان كانت هناك حاجة ماسة لإعادة الذاكرة لبعضهم
فبدا الاهتمام على وجه لين فيما تابع ألفريد:
-الطريقة التي كانت تعاد له فيها ذاكرته كانت بواسطة استعمال طاقة الأسرة الحاكمة –فاعلتا الحماس وجه لين وقال:
-هذا رائع لِم لَم تقل هذا من قبل ؟
فقال وهو يحدق بالكوب:
-لقد تذكرت الأمر اليوم
-هذا ممتاز إذن نستطيع أن نستفيد من طاقتك في إعادته لرشده
-أجل
-رائع علي أن أخبر ساند
وخرج مسرعاً من الغرفة فصدرت تنهدية مثقلة عن ألفريد وقال:
-هذا ما علي أن أفعله
ولكنه سمع لين يقول:
-ألفريد ألن تأتي ؟
-بلى أنا قادم
ونهض ليغادر الغرفة.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-city.montadalafdal.com/
قهر,❥
خبير
خبير
avatar

أوسمتي :

*الجنس : انثى
*عدد المساهمات : 603
*النقاط الشخصية : 746
*الشعبيه : 13
*تاريخ التسجيل : 04/07/2015
المزاج : زفت --"

مُساهمةموضوع: رد: رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله   الثلاثاء أغسطس 04, 2015 9:52 pm


وعلى أحد المقاعد في إحدى حدائق المدينة الخالية جلس ألفريد وهو يحدق بالسماء بشرود ولكنه سمع يامن يقول:
-ماذا تفعل هنا ؟
فنظر إليه حيث كان يقف أمامه وقال:
-يامن 
فابتسم وقال: ظننتك في المباراة 
-لم أرغب بالذهاب 
فجلس يامن بجانبه وقال: وأنا كذلك 
فنظر ألفريد إليه وقال: من الغريب أن داني لم يرغمك على الذهاب 
-صحيح ولكنني تظاهرت بالتعب لكي أفلت منه
-آه 
-وأنت لِم لَم تذهب مع لين؟
-كما قلت لك لا رغبة لي 
-حقاً
-أجل فالحقيقة أنا أشعر بضيق كبير 
مماذا؟
-من كل ما حدث مؤخراً 
-لقد كان وضعا معقدا 
-صحيح 
ورفع نظره للسماء وقال:
-لو أن الملك أيروسين يقتنع بأن هزيمة سويارت مستحيلة ويدعني وشاني لكنت ممتناً
-ماذا؟
-علينا أن نواجه الحقيقة من المستحيل هزيمة سويارت والكل يعرف هذا ومع هذا يكابرون لا أستطيع أن أفهمهم 
-ربما يؤمنون بقدرتهم على فعل هذا 
-لا أعتقد هذا لقد قاتلوا سويارت مرتين وهزموا أمامه فبأي شيء يؤمنون 
فنظر يامن إليه فيما تابع ألفريد:
-ما سيحدث قريبا سينهي كل شيء 
-وماذا سيحدث؟
-ستعرف عما قريب 
ولكنهما سمعا صوت كون يقول:
-معك حق سينتهي الآن كل شيء 
فالتفت الاثنان إليه وبدت الدهشة على ألفريد وهو يرى نادي أمامه فقال:
-نادي 
فتقدم كون نحوهما وقال: والآن هناك ما يجب أن أحصل عليه 
ولكن ألفريد تقدم نحوه وقال:
-ولكنك لن تحصل عليه 
فبدت ابتسامة سخرية على وجه كون وقال:
-وكيف ستوقفني 
فظهر رمحه بين يديه ولكن نادي تقدم نحوه ليقف أمامه فقال ألفريد:
-نادي 
ولكن كون قال: سيهتم صديقك بأمرك أما أنا
ووجه نظره نحو يامن الذي بدا الخوف على وجهه وتراجع للخلف وقال:
-علي أن أحصل على ما أريد 
فنظر الفريد إليه وقال:
-أيها الوغد دعه وشأنه 
ولكن نادي أطلق الماء بقوة نحو ألفريد الذي صدها بضربة من رمحه وقال:
-يا لها من ضربة
أما يامن فقد اعتلى الألم الشديد وجهه ووضع يده على صدره وهوى على الأرض بتعب فيما تقدم كون منه وقال:
-هذه الكرة مفيدة بطريقة كبيرة
فرفع يامن نظره نحوه بتعب وقال: يا إلهي لا أستطيع الاحتمال أكثر 
فيما بدا رمح كون بين يديه ليزداد الألم على يامن الذي صدرت عنه تأوهات شديدة ولكنه سقط أرضا فاقدا للوعي فقال كون:
-ممتاز 
وتقدم منه ليحمله بين يديه ونظر لألفريد الذي كان مشغولاً بصد ضربات نادي المتتابعة نحوه وقال:
-أنت 
فنظر إليه ولكن الدهشة بدت على وجهه وقال: يامن 
فقال كون: اسمعني جيدا إذا كنت تريد أن تستعد صديقك فاستدع رفيقيك إلى هنا بعد ساعة واحدة واضح
-ماذا؟
-كما سمعت
واختفى من أمامه مع نادي فضغط ألفريد على رمحه وقال:
-سترى
وأسرع يغادر المكان مسرعا .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-city.montadalafdal.com/
قهر,❥
خبير
خبير
avatar

أوسمتي :

*الجنس : انثى
*عدد المساهمات : 603
*النقاط الشخصية : 746
*الشعبيه : 13
*تاريخ التسجيل : 04/07/2015
المزاج : زفت --"

مُساهمةموضوع: رد: رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله   الثلاثاء أغسطس 04, 2015 9:54 pm


وفي ملعب كرة السلة سدد أيان ضربة ساحقة وسط هتافات الجمهور الذي ملأ مدرجات ملعب كلية الرياضة ، فاستقر على الأرض ونظر للين الذي قال:-أحسنت
فصفقا كفيهما ببعض وقال أيان:
-لقد كانت تمريرة رائعة 
-واستغلال أروع 
ولكنهما سمعا صوت سان يقول:
-أيان لين عودا للدفاع بسرعة 
فقالا: في الحال 
وعادا مع سار وداني للخلف ليصدوا هجوم الخصم ، وفي منطقة البدلاء وقف رومي مع سارة وقال:
-رائع تابعوا هكذا 
أما سارة فكانت تتلفت حولها فنظر رومي إليها وقال:
-ما الأمر يا سارة؟
-ألفريد لم يصل حتى الآن 
-ماذا؟
-أجل مع انه قال أنه سيحرص على الحضور 
-ربما حصل شيء معه 
-أرجو أن يكون خيراً
وأعادت النظر للملعب حيث سدد داني رمية ثلاثية .
ونحو الكلية كان ألفريد يركض بأقصى سرعة وهو يسابق الوقت حتى وقف أمامها وهو يلتقط أنفاسه وقال:
-يجب أن أسرع 
وفي الداخل انطلقت صافرة الحكم معلنة نهاية المباراة وسط الفرحة التي غمرت لين والباقين فاتجه رومي وسارة نحوهم وقالت الأخيرة:
-أحسنتم يا شباب 
فنظر لين لسان الذي كان يجفف عرقه وقال:
-إذن يا سان 
فنظر إليهم وقال بلا اهتمام: ماذا؟
فقال سار: لا تمثل دور الجاهل الآن 
فتنهد وقال: حسنا حسنا حسنا أنتم في الفريق الأساسي 
فقال لين: رائع 
فقال أيان: لقد كان تسجيل ثلاثين نقطة لكل واحد منا أمر متعب حقا 
فقال داني: صحيح ولكننا نفذناه 
فقال لين: هذا هو العمل 
وصفقوا كفوفهم ببعض ولكن سارة قالت:
-ألفريد
فنظروا إليه حيث كان يقف على بعد منهم وهو يحاول تنظيم نفسه فقال لين:
-ألفريد
واتجه نحوه وقال: ما بك يا ألفريد؟
فنظر إليه وقال بصوت لاهث: إنها مصيبة 
فبدا القلق على وجه لين وقال: ما الذي حدث؟.
وفي مكتبة القصر الملكي كان ساند جالساً على الطاولة وهو يقرأ كتابا في يده ولكنه سمع بيكا يقول:
-ساند يجلس في المكتبة وهو يقرأ كتاباً من تلقاء نفسه أي معجزة هذه ؟
فنظر إليه وقال: توقف عن السخرية 
فجلس أمامه وقال: يجب أن أخبر الملك بهذا التطور الكبير 
فقال ساند بلهجة تحذير: ستندم فعلاً وقتها 
-حسنا ولكن ماذا تقرأ ؟
فأمسك الكتاب وقال: إنها معلومات عن عالم المجنحين 
-ماذا؟ ولِم تحتاجها؟
-ألم يقل ألفريد أن باستطاعته أن يعيد لنادي ذاكرته باستعمال قوته ؟
-بلى 
-ما لدي هنا يقول أن الطريقة التي كانت بها تتم إعادة الذاكرة هي بتضحية أحد أفراد عالم المجنحين بطاقته كاملة 
فبدت الدهشة على وجه بيكا وقال: ماذا؟
-اجل أي أن ألفريد يخطط لموته 
-ذلك الفتى لا يتعلم أبدا علينا أن نخبر لين حالا
-صحيح 
وخرجا من المكتبة.
وأمام الكلية قال داني بدهشة: ماذا؟
فقال ألفريد: هذا ما حدث آسف حقا
فنظر لين لساعته وقال: لم يبقى سوى نصف ساعة حتى الموعد المحدد 
فقال داني : علينا أن نسرع 
فقال لين: أنتما اسبقاني للموقع المحدد علي أن أحضر شيئا من المنزل 
فقال الفريد: حسنا
-جيد
وافترق ثلاثتهم ألفريد مع داني ولين الذي استقل سيارته لينطلق بها بأقصى سرعة.
فتح لين باب المنزل بلهفة وصعد السلم مسرعا نحو غرفته فدخل واتجه إلى الطاولة الصغيرة بجانب سريره حيث كان خنجره فقال:
-ها هو 
وأمسكه منزل مسرعا وهم بتجاوز باب غرفة الاستقبال ولكنه توقف حينما شاهد الشاشة الإشعاعية تتشكل فقال:
-ما هذا؟
وتقدم نحوها ولكن الشاشة تكونت عارضة صورة ساند فقال لين:
-ساند
-لين من الجيد أنني وجدتك
-ما الأمر ؟ لِم تتصل في هذا الوقت؟
-هناك مشكلة
-وما هي؟
-صديقك خدعنا 
فبدا الاستغراب على وجهه وقال:
-أي واحد؟
-ألفريد
-وما الذي فعله؟.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-city.montadalafdal.com/
 
رواية (الارث المتوارث) خيالية مكتمله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 7 من اصل 9انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدينة الأنمي | Anime City :: أقساَم عاَمة :: عام-